كأس “الكاف”: بفضل العزيمة والإصرار… حقّق السّي آس آس الانتصار (صور)

أيمن الحرزي

استضاف النّادي الرياضي الصفاقسي مساء اليوم الأحد 13 فيفري 2022 بالملعب الأولمبي حمّادي العقربي برادس نادي زاناكو الزّمبي في إطار الجولة الافتتاحية من دور المجموعات لمسابقة كأس الاتّحاد الإفريقي ضمن منافسات المجموعة الأولى.

زملاء أيمن دحمان تمكّنوا من تحقيق الفوز في هذا اللّقاء بفضل هدف في الوقت القاتل من ضربة جزاء نفّذها المهاجم أيمن الحرزي، ليمضي هذا الأخير انتصار فريقه في الدّقيقة (90 + 7) ويكسب السّي آس آس بالتالي 3 نقاط هامّة ويحقّق بداية موفّقة في مشواره في دور المجموعات.

ممثّل كرة القدم التّونسية سيطر على مجرى اللّعب في جل فترات اللّقاء لكنّ فرص التّهديف كانت نادرة بسبب غياب التّمريرة الأخيرة والحاسمة، في حين لم تتوفّر للفريق المنافس ولو فرصة واحدة.

وقد اكتفى نادي زاناكو الزّمبي بالدّفاع والإطناب في إضاعة الوقت بمختلف الوسائل والطّرق – الشّيء الذي أدّى إلى فقدان عناصر السّي آس آس التّركيز أحيانا بسبب التّوتّر وتسامح الحكم الإيفواري مع تعمّد لاعبي الفريق المنافس إضاعة الوقت.

في الواقع، كان زملاء أيمن دحمان جديرين بهذا الفوز، واحتفلوا به بمعية جمهورهم الحاضر بالملعب كأحسن ما يكون الاحتفال… لكن لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الانتصار لا يجب أن يكون الشّجرة التي تحجب الغابة اعتبارا لبروز عديد النّقائص على مستوى الأداء الفردي والجماعي للسّي آس آس.

لا شكّ أنّ عملا كبيرا ينتظر الإطار الفنّي واللّاعبين حتّى يرتقي أداء النّادي الرياضي الصفاقسي إلى المستوى الذي يسمح له بالذّهاب بعيدا في مسابقة كأس “الكاف” وفي المنافسات المحلّية.

وتبقى النّقطة المضيئة على مستوى أداء ممثّل كرة القدم التّونسية الرّوح التي ميّزت أداء الفريق واستماتته في الدّفاع عن حظوظه إلى آخر لحظة من المواجهة، لينجح في الوقت القاتل في تحقيق “انتصار العزيمة والإصرار”.

محمّد كمّون