كاظم الساهر: أعيش في عزلة تامة…وكمامة كورونا ‘هبة من الله’ (فيديو)

كاظم الساهر

بعد 10 سنوات من غياب كاظم الساهر عن الغناء في مصر، عاد القيصر هذا الصيف بحفل كبير أحياه في منطقة الساحل الشمالي.

فقد استغل تواجده من أجل الحفل، وأجرى لقاء تلفزيونيا مع برنامج (منى الشاذلي) مساء الجمعة، تحدث فيه عن العديد من الأمور، أبرزها أن غيابه عن الغناء في مصر لم يمنعه من الحضور للقاهرة.

وأشار النجم الشهير إلى كونه حضر إلى مصر نحو ثلاث مرات طيلة السنوات العشر الماضية، أما مسألة غيابه عن الغناء فقد أكد أنها تعود للشركة المنظمة لحفلاته، حيث يترك كافة الأمور بيدهم، ويطلب منهم أن يتركوه هو للعمل، وهم فقط يبلغونه بجدول الحفلات وأماكنها.

الساهر لا يحب السهر!

أسرار كثيرة كشفها كاظم جبار إبراهيم، الذي اختار لنفسه اسم كاظم الساهر، على خلفية ما تعرض له في بداياته، حينما كان يسجل أغنية للإذاعة، وقتها سخر منه أحد الأشخاص بسبب اسمه “كاظم جبار”، وأخبره أن هذا الاسم يصلح لبائع عصير.

فقرر وقتها كاظم أن يختار اسما فنيا، ووقع اختياره على لقب “الساهر”، الذي أكد على أنه لا يحمل منه شيئا، فهو لا يسهر في حياته أبدا، ونادرا ما يقوم بالأمر.

ولكنه في النهاية صار لقبه، مشيرا إلى كونه يعتز باسمه الحقيقي كثيرا، وأوضح أنه في حياته يحرص دائما على الاستيقاظ مبكرا للغاية، وإذا تجاوزت الساعة السابعة صباحا يرى أنه تأخر في النوم.

كما أنه يحرص يوميا على أداء الرياضة إلا إن كان هناك إصابة تمنعه من ذلك، معتبرا أنه يشترط دائما أن تتواجد صالة ألعاب رياضية في أي فندق أو منتجع يقرر النزول به، وإلا فلن يسكن به.

أنا في عزلة تامة

وأكد المطرب العراقي الملقب بالقيصر على كونه يعيش في عزلة تامة على مدار 20 عاما، حيث لا يخرج ولا يلتقي بأصدقائه، ويتواجد فيما يشبه العزلة، بسبب انشغاله الشديد بعمله، مبيناً أنه شخص ‘بيتوتي’ للغاية.

وعن أزمة كورونا، قال إن هذه الفترة والكمامة كانت هبة من الله بالنسبة إليه، خاصة أنه تمكن من ارتداء القناع ووضع النظارة والقبعة، والنزول إلى كافة الأسواق الشعبية التي حرم منها لسنوات طويلة، وكان يفرح للغاية بتواجده وسط الجميع دون أن يتعرف إليه أحد، لذلك أحب الأمر كثيرا.