كتاب نقدي جديد للدكتور مصطفى الكيلاني عن دار “الشنفرى” في تونس

صدر حديثاً عن دار الشنفرى في تونس كتاب نقدي جديد عن دار الشنفرى للنشر والتوزيع في تونس للناقد التونسي الدكتور مصطفى الكيلاني بعنوان” الشِّعْرُ اقْتِداءً بالشِّعرِيّ : أدونيس ، آدم فتحي ، عبد الفتّاح بن حمّودة، سليم دولة ، خالد ردّاوي”، بغلاف للفنّان السوري “رامي شعبو”.
يتألف الكتاب من خمسة فصول إضافة إلى ثبْت بالمصادر والمراجع، وتقع جميعها في 144صفحة ، قياس 15/21سم.
يُباع الكتاب بثمن قدره 18دينار تونسي ، في تونس العاصمة في مكتبة “المعرفة”-ساحة برشلونة، مكتبة “بوسلامة”-باب بحر، مكتبة “العيون الصافية”- خلف وزارة المرأة، ومكتبة “الكتاب”-شارع الحبيب بورقيبة. وفي مدينة أريانة في مكتبة “العين الصافية”-شارع أبو لبابة الأنصاري بالمنزه السادس ومكتبة COPIE في حيّ النصر.وفي مدينة سوسة في مكتبة “قاسم” قرب محطة القطار،و “المكتبة الحديثة” مصطفى الكناني قُبالة معهد الطاهر صفر بسوسة، ومكتبة “ابن سينا” – حمّام سوسة، ومكتبة “الخدمات السريعة” بن عمر –المنشيّة-حمّام سوسة .
ونقتطف من مقدمة الكتاب:
“…الشِّعريّ الّذِي أَقمْنا عليْه فُصولَ هذا الكِتاب هُو ذاك المُتَوهِّج دَلالةً وتِدْلالا، بِما لا ينقال أكثر مِمَّا ينقال، على حَدِّ عِبارات النِفّري، أو الّذِي ينقالُ بعضُه لِيظلّ بعضُه الآخر غامِضا نتيجَةَ التِباس الحال الشِعْرِيّة وعجز الحرْف عن أدائها.
فَالمُشتَرَك بَيْن أدُونيس وآدم فتحي وعبْد الفَتّاح بن حمّودة وسلِيم دولة وخالد ردّاوي هُو إدراك عجز اللُّغة في المَقام الأوّل عن مُقارَبة “المُبهم الشَبَحِيّ في النَفس”، بِعبارَة جبرَا إبراهيم جبْرَا والحرص على إنشاء استِعارات حادِثَة. إلَّا أَنَّ لِأَيّ من هؤُلاء تمثّله الخاصّ لِأَداء ما غمض وأشكل مِن حالات عارِضَة في لَحَظات استثنائيّة، كما لِأَيّ مِنهُم إنِّيّتُه الخاصّة بِما تشكّل آنَ الكِتابَة مِن أفعال لِأَقوال مُسْنَدَة إلى الضَمِير المُفرَد المُتَكَلّم…”