لطفي المرايحي: تونس أفلست…وهؤلاء يتحملون المسؤولية

حمّل الأمين العام لحزب الاتحاد الشعبي الجمهوري لطفي المرايحي مسؤولية إفلاس البلاد لمن حكموا البلاد منذ ثورة 2011، بالإضافة إلى ممارسات وخطاب رئيس الجمهورية الذي اعتبر أداءه مخيبا للآمال ومضرا بالبلاد.
وقال المرايحي: “اليوم مع الأسف بلادنا تجتاز مرحلة دقيقة لم تشهدها في التاريخ المعاصر مع دولة الاستقلال والمشاكل والرهانات المطروحة متعددة ومتشعبة وأهمها مشكل السيادة الوطنية والمديونية ويتحمل المسؤولية في ذلك كل من أدار البلاد خلال العشر سنوات الأخيرة ومع الأسف غلّبوا السياسوية وتصريف الأعمال دون وضع أي استراتيجية أو مقاربة اقتصادية ما جعل اليوم البلاد تصل إلى الإفلاس وأصبحت غير قادرة على سداد ديونها إلا بعد الاقتراض من جديد”.
وتابع في تصريح لموزاييك قائلا: «الجهات التي توجهت إليها تونس لإقراضها لم ترحم دولة اليونان رغم أنها قريبة منهم وبالتالي لن يرحموا تونس، وللأسف من يحكمون تونس اليوم لا يملكون الشجاعة لتغيير المنوال الاقتصادي وإلغاء الاستقلالية عن البنك المركزي التي أضرت بالبلاد”.
وأضاف “كذلك تونس تعاني أزمة اجتماعية خانقة شعارها تفقير التونسيين بالإضافة إلى مشكل غياب الأمن وأصبح المواطن غير آمن على نفسه وأهله وسط ضعف الدولة وغياب هيبتها”.
وأردف “وتم تفتيت صورة الدولة وهيبتها ورمزيتها عبر الصبيانيات والمناكفات التي يأتيها الرؤساء الثلاث والتصرف الأرعن، وتصرف رئيس الجمهورية اليوم مخيب للآمال وكنا نعتقد أنه محدود ولكنه اليوم يقوم بأشياء مضرة ويبعث برسائل تُحدث انشقاقات في الشارع والإدارة التونسية واليوم دخل على وزارة حساسة وهي وزارة الداخلية….