مأساة في منوبة: فيروس كورونا اللعين يلتهم عائلة بأكملها!

تدخّل فريق طبي وشبه طبي من المستشفى المحلي بطبربة من ولاية منوبة، مساء الجمعة الفارط، لنجدة عائلة تضمّ 6 أفراد يعانون أعراض إصابة بفيروس كورونا، وذلك بعد وفاة والدهم المسنّ صبيحة يوم الجمعة الفارط بعد اصابته بفيروس كورونا.
وبلغ عدد الوفيات بسبب الكورونا في صفوف هذه العائلة 4 اشخاص على فترات متباعدة ومنذ نوفمبر 2020، حيث فقدت العمّة التي فاق عمرها الخمسين عاما بعد إصابتها المفاجئة بفيروس كورونا، ولم تمض 6 اشهر أخرى حتى توفي والدها المسنّ الذي يتجاوز عمره الثمانين عاما، ثم فقدت يوم 27 جوان الماضي ابنها الذي فاق عمره 31 عاما، العامل السياحي، الذي لقى حتفه متاثرا بإصابته بالكورونا أيضا بمستشفى سهلول بولاية سوسة.
ولم تنته أحزان العائلة لتفقد بعد الابن والده الذي يفوق عمره الـ65 عاما.
وقد تولى الاطار الطبي الذي ضمّ 3 اطباء، فحص المشتبه باصابتهم ومنهم شاب يعاني ضيق تنفّس خفيف بسبب انخفاض مستوى الاوكسجين وتمكينهم من الادوية اللاّزمة، وعادوا اليوم لإخضاعهم إلى اختبارات تقصّي الفيروس السريعة واثبات اصابتهم من عدمها، مع تمكين أحدهم من مكثّف اوكسجين وكافة المستلزمات التي تمّ التبرع بها من عون صحة بالمنطقة.
وقاموا بمواساة العائلة المنكوبة ودعمها النفسي لما تتطلبه محاربة الفيروس في نظرهم من هدوء نفسي وتجنّب الخوف والهلع وخاصة في ظل المصاب الجلل بالعائلة.

وات