مأساة متواصلة: 10 آلاف تونسي هربوا خارج البلاد بسبب قضايا الشيكات…

قضايا الشيكات

كشف رئيس الجامعة التونسية للحرفيين للشركات الصغرى والمتوسطة أن حوالي 10 آلاف تونسي هاربون خارج حدود الوطن بسبب قضايا تتعلق بإصدار شيكات دون رصيد فيما تضرر نفس العدد تقريبا من التونسيين محليا بسبب هذه المشكلة…

وتشير مصادر من الجامعة إلى أن البنك المركزي التونسي كشف في سبتمبر 2021، أن 219 ألف و186 شهادة في عدم الدفع قُدّمت بخصوص إصدار شيكات دون رصيد مما تسبب في تشرد عديد العائلات…

كما أكد رئيس الجامعة أنها قدمت سابقا مبادرة لتنقيح قانون الشيكات دون رصيد ضمن عديد المحاولات لتسوية وضعية المتضررين من الانعكاسات الاقتصادية لفيروس كورونا، وتمت المصادقة عليه من طرف لجنة التشريع العام، لكنه تعطل منذ تعليق أعمال البرلمان…
هذا وقد دعا رئيس الجامعة التونسية للحرفيين للشركات الصغرى والمتوسطة في ذات السياق رئيس الجمهورية بإصدار عفو على المتضررين مع الموافقة على مرسوم يقترح إلغاء عقوبة السجن وتغييرها بغرامة مالية مع الإمهال في الدفع.