ماذا يحدث في الحرمين الشّريفين زمن الكورونا ؟؟؟…

كتب: رياض جغام
قدّر اللّه و ما شاء فعل…مع الكورونا الزّمن غير الزّمن…و الوقت غير الوقت… والوضع غير الوضع…القلوب تهفو لزيارة الكعبة الشّريفة ومسجد الرّسول ولكن ماذا بأيدينا أن نفعل وماذا عسانا نقول…؟؟؟…من خلال أحبابنا في البقاع المقدّسة نحاول أن نضعكم في صورة ما يحدث هناك…
التّلقيح في المملكة مجاني …وعلاج الكورونا مجاني أيضا بالنّسبة للمواطنين من السكّان الأصليين والمقيمين و حتّى المقيمين المخالفين…
العمرة مفتوحة بالنّسبة لمن تلقّى التّلقيح جرعة أولى أو جرعة ثانبة أي المحصّنين بالتّلقيح جرعة أولى أو ثانية لمن سنّهم 18 سنة فما فوق..
يتمّ اعتماد تطبيقة ” اعتمرنا ” و تطبيقة ” توكّلنا ” للحصول على تصاريح العمرة و دخول الحرم و الصّلاة في الحرمين و الدّحول إلى الرّوضة الشّريفة و زيارة الرّسول عليه الصّلاة و السّلام…فالعمرة مرّة كلّ 14 يوما …و دخول الرّوضة مرّة في الشّهر و الزّيارة مرّة كلّ يومين…
كلّ من يتعمّد مخالفة التّراتيب و دخول الحرم من دون تصريح يعرّض نفسه لمخالفة ماليّة قدرها 10000 ريال أي ما يقارب 7000 دينارا تونسيّا …
الحرم المكّي مفتوح 24 ساعة و مسجد الرّسول في مدينته المنوّرة مفتوح من صلاة الفجر إلى صلاة العشاء…و الصّلاة في صحن الكعبة الشريفة مخصوص فقط للمعتمرين و البقيّة يصلّون في الطّوابق …
تقريبا هذا هو الوضع في المملكة العربيّة السّعوديّة …الكثير من الحذر …تسخير لوسائل الإتّصال الحديثة لتسهيل عمليّة التردّد على البقاع المقدّسة وتحديدا الحرمين الشّريفين…و تسخير لكلّ الإمكانيّات الماديّة من أجل تأمين تلقيح و علاج مجاني لجميع المقيمين على تراب المملكة …و اعتماد الصّرامة و الشدّة و العقوبات الماليّة مع كلّ المخالفين للبروتوكول الصحّي و لنظام التّصاريح..