مثل اليوم: الأقوال الكاملة لسامي الفهري أمام هيئة المحكمة

نظرت اليوم هيئة الدائرة الجنائية الاستئنافية المختصة في النظر في قضايا الفساد المالي بالقطب الاقتصادي المالي بالعاصمة في ملف قضية شركة كاكتيس للإنتاج التلفزيوني ومؤسسة التلفزة التونسية.
وحضرت هيئة الدفاع عن صاحب قناة الحوار التونسي سامي الفهري والتي تضم 4 محامين بقيادة الأستاذ عبد العزيز الصيد وفق ما رصد الصريح أون لاين، وطلبت الهيئة من المحكمة الافراج عنه خاصة وان الفهري هو من سلم نفسه للقضاء وانه يمتثل لكل قراراته.
هذا ولم يحضر محامي القائم بالحق الشخصي في حق التلفزة الوطنية وحضرت محامية القائمة بالحق الشخصي في حق شركة قولدن العالمية وطلبت التأخير، كما حضر المكلف العام بنزاعات الدولة وقدم تقريرا يتضمن طلباته المدنية.
في حين لم يحضر بقية المتهمين وهم عدد من المسؤولين السابقين في مؤسسة التلفزة الوطنية بعد أن تم حفظ التهم في حقهم ابتدائيا بموجب قانون المصالحة الإدارية.
وبسؤال رئيسة الجلسة للمنتج التلفزيوني سامي الفهري عن تسليم نفسه دون أن ينتظر الجلسة الاستئنافية، أكد أنه قرر تسليم نفسه قبل موعد محاكمته استىنافيا دحضا للإشاعات التي ترددت آنذاك حول هروبه وفراره من تونس الى الخارج موضحا في ذات السياق أن هناك اطرافا تسعى لنشر إشاعات بغاية توريطه وتعكير حالته القانونية.

وأوضح سامي الفهري حسب ما رصد الصريح أون لاين أنه سعى بكل جهده إلى إبرام الصلح مع الادارة وهي ادارة مؤسسة التلفزة التونسية بكافة الطرق لكن المفاوضات تعطلت وبالتالي فإنه خيّر تسليم نفسه للقضاء، موضحا أنه غير قادر على تسديد كافة الأموال المحكوم بها ابتدائيا والتي فاقت 40 مليار.

هذا وقد قررت هيئة المحكمة بعد ظهر اليوم حجز ملف القضية إثر الجلسة للنظر في مطلب الإفراج عن سامي الفهري وتحديد موعد الجلسة القادمة.

متابعة: سليم