محمد الحبيب السلامي يجيب: …عيسى عليه السلام في القرآن

كتب: محمد الحبيب السلامي

…أطالع كل يوم في صحيفة الصريح الرقمية أو في صحيفة دخيلة عليها إعلاميا… أطالع مقالا تنشره سيدة أو آنسة جميلة عنوانه (من هو يسوع المسيح)؟ وعن العنوان تجيب لتؤكد مرة أن المسيح هو الله، ومرة تقول..إنه ابن الله…وتحاول أن تثبت ذلك بما أرادت وكيفما أرادت…
…هذا الموضوع الذي يبشر به دعاة المسيحية عبر القرون ألف فيه وفي الرد عليه كثير من علماء المسلمين…وقد رأيت أن أجيب عن السؤال بآيات من القرآن وبها أكتفي لما فيها من فصيح ووضوح جواب وبيان…
…ولادة مريم…قالت امرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محررا…فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى، وإني سميتها مريم …فكفلها زكرياء…سورة آل عمران
…الحمل بعيسى…بشر الملائكة مريم بحملها بعيسى….أرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا قالت إني أعوذ بالرحمان منك إن كنت تقيا، قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا
قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا، قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا….فحملته فانتبذت به مكانا قصيا
…الولادة ومكانها…فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت
نسيا منسيا فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا فكلي واشربي وقري عينا…سورة مريم
…عيسى يتكلم في المهد دفاعا عن طهارة أمه وإثباتا لرسالته…فأتت به قومها تحمله، قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا، يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا…فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا…قال….إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا، وجعلني مباركا أينما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا…والسلام عليّ يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا…سورة مريم
…القرآن يوضح كيفية ولادة عيسى من غير أب…إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون…سورة آل عمران..
…سيدنا عيسى يرفض ويكذّب دعواه الألوهية…إذ قال الله يا عيسى أ أنت قلت للناس
اتخذوني وأمي إلهين من دون الله…قال سبحانك أن أقول ما ليس لي بحق، إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب، ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد…سورة المائدة
تعليق….سيدنا عيسى في القرآن بشر ورسول وليس ابن الله، ظهرت على يديه معجزات كما ظهرت على أيدي رسل قبله….والله هو الواحد الأحد، لم يلد ولم يولد