محمد الحبيب السلامي يحذر: …التحذير من التنازع في الشوارع

كتب: محمد الحبيب السلامي

…كتبت مرارا وناديت وحذرت من أن تتحوّل الخلافات السياسية والعداء بين الساسة من الكلمة إلى الشوارع، ويتحوّل ربيع تونس إلى فتنة لا يسلم منها شيء ولا أحد…وكنت أذّكر بالآية 46 من سورة الأنفال وهي قوله تعالى: (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)…

والحمد لله أن الخلافات في تونس لم تتحول إلى فتنة ودماء في الشوارع….والحمد لله أن قيادة حزب النهضة حكمّت العقل وهي
ترى بعض المواطنين يحرقون مقراتها فلم تأذن لأنصارها بعراك وخصام قد يتحول إلى دماء…
….واليوم، وقد أصدر الرئيس قيس سعيد قراراته، فباركها من باركها وهلل لها وخالفها من خالفها، فأنني أتوجه إلى من خالفوا الرئيس في قراراته ورفضوها ومنهم حزب النهضة بقياداته وأذكرهم بالآية الكريمة، وأقول لهم بصراحة ولوجه الله…إياكم ثم إياكم ثم إياكم، أن تعلنوا عن مواقفكم المخالفة في الشوارع والتظاهر بها في الشوارع، فالشيطان يتربص بتونس وشعب تونس ويريد أن يوقد نار الفتنة في تونس ويحرم تونس من ربيعها…عبّروا عن مواقفكم بصراحة، وجادلوا بالتي هي أحسن، مادامت حرية التعبير في تونس مكفولة…واتركوا المسؤولية للرئيس قيس سعيّد ما دامت السلطة في يده، انصحوه بصدق كما أمر رسول الله، وادعوا له بالهداية
والتوفيق مادام يعلن أنه يرضي الله….ورددوا بقلوب طاهرة وألسنة صادقة دعوة أبينا إبراهيم عليه السلام…(رب اجعل هذا البلد آمنا)…