محمد الحبيب السلامي يحكي للدرس: …حفظ الكرامة

كتب: محمد الحبيب السلامي

…يحكى ويروى أنه في بلد عربي نزل، وفي النزل ضابط شرطة يقظ طيب يحفظ أمن النزلاء ويحميهم من الأنذال والأشرار،
…قال الراوي…كانت راقصة تتردد على النزل تحيي بعض السهرات تحترم الضابط وهو يحترمها ….وفي ليلة غابت الراقصة وحضرت فنانة مشهورة تقضي السهر مع بعض الضيوف، فشربت حتى سكرت وعربدت فأقلقت الزبائن…تدخل الضابط فأمر سائق سيارتها بأخذها والعودة بها إلى بيتها..
…قال الراوي: …لما طارت سكرة السكرى، وعلمت بما كان من الضابط تصورت أنه أهانها فتحركت، وحركت، فإذا بالضابط يُنقل نقلة عقاب سريعة فقبل وامتثل …وفي الليلة الموالية غابت الفنانة السكرى وحضرت الراقصة فسألت عن الضابط، ولما عرفت خبره تحركت فإذا الضابط يصله قرار بعودته
إلى النزل…
…قال الراوي: …توجه الضابط نحو رئيسه المباشر، وقدم له استقالته وفيها يقول، إن كرامتي تأبى على أن أكون تحت حكم سكرى وراقصة…
حكاية منقولة لمن يريد أن يفهم الدرس..