محمد الحبيب السلامي يحكي ويروي: النجم وسارق القدر…

كتب: محمد الحبيب السلامي 

….النجم عشب طفيلي ينبت تحت الشجرة فإما أن يقتلها أو يضعفها، وقد تحدث يوما بورقيبة في خطابه عن النجم فقال (هو عدو الصفاقسية

وهو قول صريح فصيح….ومما يروى ويحكى أن فلاحا صفاقسيا كان في خيمة نائما بعد أن قضى نهاره في جني الزيتون من ضيعته مع العمال وإذا به يفيق على حركة في الخيمة، فتح بصره فوجد سارقا دخل وسرق القدر وأطلق ساقيه للريح…جرى الفلاح خلفه يطارده، وبينما هو كذلك إذ رأى على نور القمر (مسمار نجم) تحت شجرة زيتون لم يتفطن إليه…فماذا فعل؟ ترك السارق يذهب بالقدر وانكب على النجم يقلعه ويحمي الزيتونة منه فتثمر ويشتري من ثمرها كم من قدر…

….ذاك ما كان من الفلاح الجد واليوم، هل يقلع الأحفاد النجم أم يلاحقون السارق أم لا هذا ولا هذا؟