محمد الحبيب السلامي يحكي ويروي للدرس: …نجلاء وأم ملال

كتب: محمد الحبيب السلامي

….يروي تاريخ الدولة الصنهاجية في تونس صفحات ذهبية طرزتها بكفاءتها وذكائها وقدرتها امرأة، هي أم ملال…هي عمة الأمير الصنهاجي المعز بن باديس…فقد تولت الحكم وصية على ابن أخيها حتى يبلغ سن الرشد، فنهضت بالدولة وبالشعب، ونشرت الأمن والاستقرار واليسر…
…هذه المرأة تذكرتها اليوم وقيس سعيد يكلف السيدة نجلاء بودن رمضان بتشكيل حكومة تونسبة انتظرها التونسيون طويلا وتعبت أيديهم الممدودة بالمطالب، وبحت أصواتهم وهم في كل ساعة يصيحون ويقولون نريد ونريد ونريد…فهل تقدر نجلاء على تحقيق ما يريدون وهم على كراسي المقاهي ينتظرون أم ستدفع الشعب التونسي كله للزرع والغرس والبناء حتى يتحقق لتونس ما تريد؟
هل ستكون نجلاء اليوم أم ملال الأمس وميركل اليوم أم ستمر في التاريخ كما مرت في تونس مسرحية (عايشة القادرة) وينزل الستار؟….أنا أسأل لنفهم…