محمد الحبيب السلامي يحكي ويروي للدرس والعبرة: المدعي تكذّبه شواهد الامتحان…

examins

كتب: محمد الحبيب السلامي

يحكى ويروى أن رفيقين كانا يسيران في الغابة، فشاهد أحدهما آثار سباع فخاف واقترح على رفيقه العودة حتى لا يهاجمهما سبع، فرد عليه رفيقه، كيف تخاف وأنا معك؟ أنا لها…
قــال الراوي…وبينما هما يواصلان السير في الغابة رأيا دبا قادما، فأسرع المدعي وقفز إلى أعلى شجرة يرتمي فيها ويحتمي بها، أما رفيقه فقد تمدد على الأرض في غير حراك ولا تنفس…
قال الراوي: وصل الدب إلى الممتد على الأرض وأخذ يتشممه من قدميه إلى رأسه وأذنيه، فلما لم يجد فيه حركة ونفسا ظن أنه جيفة ميتة، فتركه الدب وذهب…
قال الراوي: وهنا نزل الرجل من أعلى الشجرة وقال لرفيقه مازحا: ماذا قال لك الدب وبماذا أخبرك؟ فرد عليه رفيقه وقال له : حملني حكمة ووصية إليك…
قال ما هي؟
قال: قل لرفيقك (المدعي تكذّبه شواهد الامتحان)..
…أ لسنا نرى كل يوم في تونس حكاما وقادة وساسة أدعياء يسقطون في شواهد الامتحان؟ فهل أخذوا الدرس والعبرة؟
أسأل وأحب أن أفهم…