محمد الحبيب السلامي يحكي ويسأل: …إعلان دستوري أم انقلابي؟

….يروى ويحكى وقيل….لما عزم بورقيبة في بداية عهد الاستقلال على بعث مجلس تأسيسي يعد لتونس دستورا طلب من الباي إصدار أمر عليّ لانتخاب المجلس فتوجس الباي منه خيفة من أن يقلب المجلس نظام الدولة من ملوكي إلى جمهوري….طمأنه بورقيبه فاطمأن الباي وأصدر أمره…وتم انتخاب المجلس وافتتح الباي أولى جلساته بعد أن طمأنه بورقيبة….وأخذ المجلس التأسيسي يعد فصول الدستور، وفي يوم 25جويلية 1957 دعا بورقيبة نواب المجلس إلى اجتماع فاجتمعوا، وخطبوا، واتفقوا على التنديد بنظام البايات وانتهوا بالمناداة ببعث نظام جمهوري وبورقيبة رئيسا لأول جمهورية، كما نادوا بخلع الباي وأسرعوا بالتنفيذ فخلعوه……وهنا بقي ويبقى سؤال يقول…هل يجوز دستوريا العمل بفصل من دستور لم يكتمل ولم تتم المصادقة عليه إلا في 1جوان 1959….؟    هل يعتبر الإعلان عن النظام الجمهوري في 25جويلية 1957 إعلانا دستوريا أم انقلابيا؟….أسأل وأنا أتصفح التاريخ لأفهم…بعد هذا أقول…أنا مع النظام الجمهوري الديمقراطي الدستوري…