محمد الحبيب السلامي يحيي ويتذّكر: أقلام وأعلام كانوا في إذاعة صفاقس…

إذاعة صفاقس

كتب: محمد الحبيب السلامي

…في الثامن من ديسمبر تحتفل إذاعة صفاقس بعيد ميلادها الواحد والستين، ولأن هذه الإذاعة كانت لي مدرسة تعلمت منها الحياة وأعطتني قلما يكتب ما لم أكتبه في مدرسة وجامعة فإنني أحييها في أمسها وفي يومها، وأتذكر أقلاما اختارهم مؤسسها المرحوم عبد العزيز عشيش ليعطوا المستمعين والمستمعات من أقلامهم خير ما فيها…

…أتذكر المؤرخ الباحث محمد محفوظ الذي قدم التاريخ أقلاما وأحباه أعلاما، وأتذكر الشيخ الأستاذ الشاعر محمد الشعبوني الذي نفض الغبار عن صحف مضت، وعن جمعيات ثقافية كانت في صفاقس وذهبت…
وأتذكر المربي المؤرخ أبا بكر عبد الكافي الذي جمع من ذاكرة الأحياء واستنطق وثائق الأجداد، وقدم كل ذلك بعين وقلم الباحث الدارس لإذاعة صفاقس وللمطبعة ثلاثة كتب عن تاريخ صفاقس…
هؤلاء الثلاثة أدوا في إذاعة صفاقس رسالة شريفة وودعوا الدنيا الفانية إلى الدار الباقية وهم يقولون…
تلك آثارنا تدل علينا فانظروا بعدنا إلى الآثار….رحمهم الله…