محمد الحبيب السلامي يروض النفوس: ….منافسة مع حمار

كتب: محمد الحبيب السلامي
….يروى أن الحيوانات الأهلية والوحشية اجتمعت في الغابة وقررت أن تنتخب رئيسا عليها بطريقة ديمقراطية، وأقنعت بذلك الأسود الذين كان الملك بأيديهم….وفتح باب الترشح، فترشح الأسد وتدخل الثعلب بمكره فأقنع الحمار بالترشح للرئاسة فترشح وطاف الثعلب على الحيوانات يقنعها
بالتصويت للحمار لأنه يأكل الحشيش والتبن ولا يفترس حيوانا ولا يأكل لحما
وتمت الانتخابات ديمقراطيا، وأعلن الفيل عن النتيجة بفوز الحمار رئيسا…
ومضت أيام وفيها جاع الأسد فصار يأكل تبنا وحشيشا، ولما أنكر عليه الثعلب
ذلك قال له: ما حيلتي وقد رضيت فنافست حمارا …؟
لكم حق التعليق