محمد الحبيب السلامي يروّض النفوس: …الزعيم و«القفاف»

كتب: محمد الحبيب السلامي
….يروى ويحكى أن زعيم قوم كان يخرج كل يوم على الناس بخبر عجيب وغريب يقف الناس منه موقف حيرة بين مصدق ومكذب، وليثبت صدقه فيما يقول ويخبر اتخذ وعيّن لنفسه وتأكيد صحة أقواله مستشارا سماه الناس «قفافا»…
…ومما يروى ويحكى عن هذا الزعيم أنه خرج على الناس يوما فقال….رأيت البارحة بعيني وأنا في يقظة تامة فريقا من الأحمرة تطير في السماء بلا أجنحة…سمع الناس الخبر فكذبوه، وهنا تدخل القفاف فقال….لقد صدق الزعيم فيما قال وعندي البينة والدليل، فقد رأيت البارحة بعيني التي لا تكذبني برادع من السماء نازلة…فمن أين جاءت هذه البرادع لو لم تكن من الأحمرة التي طارت ؟؟؟
….ما قولكم؟ هل اقتدى قادتنا وزعماؤنا بهذا الزعيم واتخذ كل واحد قفافا؟