محمد الحبيب السلامي يسأل ليفهم: كراسة اللولب…

كراسة اللولب

كتب: محمد الحبيب السلامي

…هم يسمونها كراسة بـ ‘الريسور’، وأنا أسميها (كراسة اللولب)
ـ نواصل ـ الأستاذ يطالب تلاميذ القسم بكراسات ذات مئات الأوراق، نقول…
هذا من حقه وهو أعرف بما ينفع ويحتاج إليه تلاميذه…

أما أن يطالب كل تلميذ بكراسة ذات لولب وهو يعلم أن ثمنها أكثر وأعلى من عشرين دينارا وفي سوق الكتبية كراس خالية من اللولب وثمنها عشرة دنانير فهذا مما لا أعرف فائدته التربوية التعليمية ولم أجد له عند البحث سببا وجوابا…سوى أنه يزرع الفوارق بين التلاميذ، ودور المدرسة والمدرس نشر روح التسوية بين التلاميذ والقضاء على الشعور الطبقي والفوارق…ما قولكم؟