محمد الحبيب السلامي يسأل: …وبعد، ماذا ستحصد غزة؟

كتب: محمد الحبيب السلامي
….وكانت ثورة غزة بعد ثورة وثورة، وسقط في ميدان الجهاد الفعلي مئات، وتيتم أطفال، وترملت نساء، ودفع الفلسطينيون وحدهم الثمن غاليا ونحن العرب ونحن المسلمين خرجنا للساحات نهتف ونندد…ورجعنا لديارنا سالمين..
…وانتهت حرب غزة كما انتهت غيرها بهدنة…لم يحصد الفلسطينيون مما سبق من هدنة بعد هدنة، فهل سيكون حصاد هذه الهدنة كما سبق؟
….أرى أن الرياح السياسية الدولية قد تغيرت…أرى أن المجتمع الدولي الأمريكي والأوروبي قد تأثر من ويلات الحرب والموت والخراب في غزة، أراه صار يطالب بطي ملف قضية فلسطين، فهل سيتحد الفلسطينيون ويجمعون كلمتهم حول قيادة أمينة عربية صادقة خبيرة وذكية تدخل تحت مظلة المجتمع الدولي الفاعل في مفاوضات جادة تنتهي بالوفاء للشهداء في الحصول على الحق الفلسطيني؟
…هل ننتظر هذا، أم سوف تمر الأيام على جراح غزة ولا تحصد فلسطين غير هدنة؟
…وهل ننتظر من آلاف السواعد العربية التي خرجت أيام غزة للشوارع منددة ومتوعدة…هل ننتظر منها سواعد تمسح دموع يتامى وأرامل وتبني بيوتا تهدمت وأبراجا سقطت في غزة المنكوبة الصامدة؟ هل وهل وهل وكيف ومتى؟ أسأل لأساهم بما في طاقتي…