محمد الحبيب السلامي يستنكر: رقص العاريات في استقبال المولد!

راقصات عاريات في احتفالات المولد بالقيروان

كتب: محمد الحبيب السلامي

…غفر الله للصوفي جلال الدين الرومي الذي ابتدع الرقص عند اجتماع روّاده للذكر، وقد قلدته طرق صوفية فكانت لها حركات راقصة وبلباس خاص مستور في حلقات الذكر، ويرون ذلك من الدين وهو ليس من الدين ولا يدل على جوازه نص في الدين، وإنما هو بدعة سيئةً…

…هذه البدعة انتشرت في تونس، وفُتحت في وجهها كل الأبواب إلى أن صار الاحتفال في القيروان بمولد الرسول بلون عجيب غريب تمثل في ظهور صبايا عاريات كاسيات على الركح، وهن يرقصن على وقع ابتهالات وأناشيد الذكر…

…لماذا حدث ويحدث هذا اليوم في تونس؟ أ ليس لأن  قادة ودعاة المدنية المادية صارت لهم في مجتمعنا المسلم الكلمة العليا فمنعوا القول بهذا حلال وهذا حرام، ومن قال اتهم بالإرهاب…

هؤلاء هم الذين صفقوا ويصفقون ويفرضون على الناس أن يصفقوا لكل فن مهما تعرى عن كل خلق، ومن هنا صفقوا للصبايا الكاسيات  العاريات وهن يرقصن في استقبال المولد النبوي….ويا ويل  للمفتي وإمام جامع الزيتونة وأساتذة جامع الزيتونة إن استنكروا ذلك الفن وحرموه…
…وبعد…وين ماشين؟ طرح علي ذاك السؤال ضيف مسلم عالم وطني صادق زارني منذ أيام في بيتي…فبماذا تجيبونه ونحن في أجواء الاحتفال بذكرى المولد النبوي؟
بارك الله لكم في مصابيح صاحب المولد…