محمد الحبيب السلامي يوجه: …مصابيح في عرفة

كتب: محمد الحبيب السلامي 

….كل عام وأنتم بخير…كل عام وأنتم في يوم عرفة تستنيرون بمصابيح لا تنطفئ أنوارها منذ أن أوقدها رسول الله في حجة الوداع …في يوم عرفة نزل قوله تعالى (اليوم أكملت  لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ور ضيت لكم الإسلام دينا)…فالإسلام نعمة وسيبقى

بين الناس نعمة مهما عاند المعاندون وكره الكافرون…

….في يوم عرفة خطب رسول الله خطبة حجة الوداع فكانت ميثاقا إنسانيا لا يجحده إلا جاحد مكابر…

المساواة بين الناس…قال الرسول (أيها الناس، إن ربكم واحد وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم من تراب، لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى) فهو ليس دين فرقة وطبقيات…

….الأمن والأمان…قال رسول الله (أيها الناس، إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا) فالإسلام دين أمان وحياة وليس دين إرهاب كما يدعي أعداؤه…

…حقوق المرأة…يقول الرسول في خطبة حجة الوداع يوم عرفة (أيها الناس استوصوا بالنساء خيرا….اتقوا الله في النساء) فالرسول يوقد يوم عرفة مصباحا يبدد فيه ظلام وظلم الجاهلية الذي كانت تقاسيه المرأة ويدعو الرجال ويوصيهم بالمرأة خيرا ….فالإسلام ليس عدوا للمرأة كما يدعيه بعض الأدعياء….وستبقى المرأة في الإسلام وبين المسلمين معززة مكرمة مادام في الدنيا صوت ينادي بالإسلام  دينا ينادي في الليل والنهار النساء والرجال، (حي على الفلاح)…

….أيها الأصدقاء، تذكروا وتدبروا دروسا لا تنسى وستبقى منذ أن حج الرسول حجة الوداع وخطب في الناس يوم عرفة 

….يوم عرفة يوم المؤتمر الإسلامي الذي تجتمع فيه الملايين من الناس من مشارق الأرض ومغاربها وإن اختلفت !لسنتهم وتبلبلت ألسنتهم ولكن هذا العام منع الوباء موانع اللقاء بالأجساد فلتتلاق بالقلوب وتتوجه إلى رب السماء، إلى من أنعم علينا بالإسلام وتسأله الشفاء من هذا الداء، وتطهير الأرض كلها من الوباء…

….. بلسان واحد قولوا….آمين