مرتجى محجوب يكتب: لا يتحركون إلا وفق ما تمليه عليهم مصالحهم الضيقة

كتب: مرتجى محجوب

ما الذي جعلهم يسارعون أخيرا بتنقيح قانون المحكمة الدستورية، لولا مصالحهم التي تدفعهم لسحب بساط تأويل الدستور من تحت أقدام رئيس جمهورية لا يخشى في الحق لومة لائم و لا يقبل البيع والشراء في سوق النخاسة السياسية..
ما الذي يمنعهم من تحرير الاستثمار والمبادرة الاقتصادية لولا خضوعهم للوبيات مهيمنة على قطاعات حيوية لا تسمح لأحد كان من كان أن ينافسهم فيها، ما الذي يجعلهم لا يبادرون بتغيير العملة الوطنية لولا لوبيات التهريب والاحتكار التي لا تتوانى في تمويل السياسيين و الأحزاب «اللا وطنية»…
ما الذي يمنعهم من إحالة ملفات الفساد للقضاء لولا سياسة الابتزاز والترهيب والترغيب التي تدر عليهم مداخيل لا تقدر بثمن، ما الذي يمنعهم من مراجعة الاتفاقيات التجارية المخلة بالاقتصاد والمؤسسات التونسية لولا ولاؤهم لقوى خارجية على حساب وطن جريح…
عديدة هي الملفات والقضايا الوطنية الحارقة التي تمس مباشرة المواطن المكتوي بلهيب الأسعار و البطالة والعنف و البراكاج ليست للأسف من أولويات الحكام في انتظار أن تمس بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من مصالحهم الضيقة…