مرتجى محجوب يكتب: ماذا أضافت النهضة للدين خلال عشر سنين ؟

كتب: مرتجى محجوب

«و لا شيء « كما يقول الكاتب الصافي سعيد ، بل بالعكس أقول أنها أضرت بالدين و السياسة على حد السواء  

فصل دستوري أول مستنسخ من دستور 1959 و مؤسسات دينية مثل المجلس الإسلامي الأعلى و مفتي الجمهورية لازالتا على التوالي تحت سلطة رئاسة الحكومة و الجمهورية  

فريضة زكاة واجبة لا زالت معطلة وطنيا ،

مشروع قانون تعديل لأحكام الميراث لم يبتوا فيه بصفة صريحة و جلية رغم قطعية النص القرآني و وضوحه ،

حديث لا زال متواصلا عن اقتصاد و مالية إسلامية هي مجرد خزعبلات رأسمالية تشتري بالدين ثمنا قليلا مستغلة لعواطف دينية عفوية لأناس يجهلون أبجديات العلوم الاقتصادية و المالية ،

فتنة سياسية نتيجة توظيف الدين في السياسة تسببت في صراعات وجودية تكاد تعصف بدولة برمتها و نرجو أن لا تجرنا لحرب أهلية ، 

تنفير لفئة كبيرة من الشعب لكل ما يمت للدين بصلة أو بالأحرى كما يعبر التونسي بلغتنا العامية : « كرهتونا في الدين « ،

أقسم بالله العظيم و أشهده ، أني أشفق على الإسلاميين من يوم عظيم سنحاسب فيه جميعا على كل مثقال ذرة خير أو شر ،

و أحمد رب العالمين ، أني لم أدنس إسلامه العظيم و لم و لن  أشتري به أبدا ثمنا قليل …