مرتجى محجوب يكتب: هل غيّرنا ما بأنفسنا حتى يغيّر الله ما بنا؟!

تونس

كتب: مرتجى محجوب

إطلاقاً لا و ألف لا،
بغض النظر عن مسؤولية الرؤساء والحكومات المتعاقبين على حكم تونس منذ الاستقلال، فهل نقوم نحن كمواطنين ومواطنات بواجباتنا تجاه وطننا على مرّ السنين؟

فالوطنية الحقّة هي فعل عملي وليست مجرّد شعارات أو حماس مناسباتي سرعان ما يتلاشى لتعود حليمة لعادتها القديمة…

هل يبذل غالبية موظفي القطاع العام والوظيفة العمومية ما يكفي من مجهودات مهنية بكل ضمير وتفان وشفافية؟
هل يبادر التونسي بالتصريح التلقائي والصحيح لمداخيله لدى مصالح الضرائب؟
هل يحترم غالبية التونسيين القوانين في شتى القطاعات و المجالات أم “عينك ميزانك” وإذا غاب الحارس “تأكل بعضها”، و لكم في طريقة سياقة غالبيتنا المتعجرفة والمتهورة أكبر دليل!

هل يمتنع غالبيتنا عن إلقاء الفضلات في الشارع وفي كل مكان وزمان؟

هل يمتنع التونسي عن التفوه بالكلام البذيء والمؤذي كذلك في كل مكان و زمان!

هل يطالع غالبية التونسيين الكتب والصحف و المجلات وسائر المراجع العلمية
والفكرية أم ‘خدمة أو بطالة قهوة، شيشة ودخان’!

الحقيقة، أن عديد الأشياء الأخرى اعتبر أننا كشعب تونسي مخلين تجاهها وتستوجب وعيا بتداركها في أقرب الآجال حتى نستطيع فيما بعد أن نحمّل الحكومات مسؤولياتها كاملة وبلا مهادنة ولا نقصان…

‘قوم بواجبك ثم طالب بحقوقك’ وإلا فستسلط عليك حكومات تشبّهك تماما…