مرتضى منصور بعد قرار إلغاء إيقافه: اليوم أسجد لله… وغدًا أطالب بالتعويض!

علّق مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة نادي الزّمالك السابق، على قرار محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، الذي صدر اليوم الأحد، بقبول الدعوي المقامة من رئيس الزّمالك السابق مرتضى منصور والتي طالب فيها بوقف القرار الصادر من اللجنة الأولمبية المصرية، بإيقافه عن مزاولة أي نشاط رياضي لمدة 4 سنوات، وإلزام إدارة نادي الزّمالك بالدعوة لجمعية عمومية لانتخاب رئيس جديد للنادي.
وكتب مرتضى منصور عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “مرتضى منصور رئيس نادي الزّمالك الشرعي المنتخب يسجد شاكرا الله سبحانه وتعالى ويشكر جماهير الزّمالك الوفية وأعضاء الجمعية العمومية المحترمين وقضاء مصر العظيم على الحكم الصادر اليوم بإلغاء قرار اللجنة الأولمبية بعزله أربع سنوات.. والمحكمة أكدت أن قرار هشام حطب غير مشروع ويعتبر اعتداء على إرادة الجمعية العمومية التي انتخبته رئيسا للنادي… وأنه ليس من حق اللجنة الأولمبية إصدار هذا القرار المخالف للقانون والمواثيق الدولية… وغدا سيقيم المستشار مرتضى منصور دعوي قضائية ضد هشام حطب ولجنتة مطالبا منهم بتعويض 20 مليون جنيه عن الأضرار التي أصابته من قرارهم الانتقامي بعزله والذي ألغته محكمة القضاء الإداري اليوم”.
حصلت «المصري اليوم» على حيثيات حكم محكمة القضاء الإداري الصادر منذ قليل بإلغاء قرار اللجنة الأوليمبية المصرية بوقف مرتضى منصور رئيس نادي الزّمالك السابق عن ممارسة النشاط الرياضي لمدة ٤ سنوات.
قالت المحكمة إن قرار اللجنة الأولمبية الصادر برئاسة هشام حطب شابه اعتداء على إرادة الجمعية العمومية لنادي الزّمالك والتي انتخبت مرتضى منصور رئيسا للنادي في انتخابات شرعية وقانونية، وإن القرار على هذا النحو يعد قرارا غير مشروع يخالف صحيح القانون.
وأضافت المحكمة أن تجاهل اللجنة لإرادة الجمعية العمومية لنادي الزّمالك يجعل قرارها بوقف رئيس النادي هو انحراف بالسلطة وإساءة في استخدامها، تكفي لبطلان القرار بما يتعين وقف تنفيذه.
المصدر: المصري اليوم