مسؤول نقابي أمني: ‘فئة مأجورة’ من الأمنيّين تسعى لإشعال الفتنة

الداخلية

في مداخلة له عبر الهاتف، صرّح الكاتب العام المساعد لنقابة موظفي الإدارة العامة لوحدات التدخل، نسيم الرويسي، لإحدى الإذاعات الخاصّة أنّ “الجبهة الوطنية للنقابات الأمنية وجهت جملة من الرسائل إلى رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، ووزير الداخلية، توفيق شرف الدين، وسلطة الإشراف الإدارية والشعب التونسي ولعموم الأمنيين وخاصة ‘الفئة الضالة’، وفق تعبيره”.  

نسيم الرويسي أشار إلى أنّ هذه الفئة من الأمنيين، التي وُجهت لها الرسالة، هي “فئة ضالّة” وتعمل على “تغذية الفتنة وتُشوّه وتُرذّل المشهد النقابي الأمني”. 

وتابع الرويسي بأن هذه الفئة “ليس لها منخرطون وليس لها أي دور أصلا مع النقابات الأمنية وهي قلة قليلة وقد تكون مأجورة”.

وأضاف: “كما شاهدنا في مجلس النواب قلّة قليلة كانت تُرذّل المشهد البرلماني واليوم نفس السيناريو يُعاد في النقابات الأمنية”.

نسيم الرويسي شدّد على أنّ “النقابات الأمنية تعمل وفق مبادئ الأمن الجمهوري وتكريس دولة القانون والمؤسسات”.

كما دعا الرويسي الأمنيين لـعدم الانجرار وراء هذه الفئة التي تهدف لزرع الفتنة وترذيل المشهد النقابي والارتماء في أحضان السياسيين، أو تقديم العمل النقابي لمن لا يؤمن بالحرية والتنوع والاختلاف والتشاركية”.