معز الجودي: تصريح مديرة صندوق النّقد الدّولي إيجابي في ظاهره، لكن!

معز-الجودي

تعليقا على تأكيد المديرة العامة لصندوق النقد الدولي بتقدم المفاوضات مع تونس، اعتبر الخبير الاقتصادي معز الجودي اليوم الخميس 21 أفريل 2022 أن هذا التصريح “إيجابي في   الظاهر لكن مثل هؤلاء المسؤولين لهم نواميسهم الخاصة ويحافظون على التوازنات وعلى اللغة الدبلوماسية في بعض المناسبات.” 

الجودي أضاف أنّ الأهم والأضمن من التصريحات هو التوقيع وحصول تونس فعليا على القرض من صندوق النقد الدولي، مشيرا إلى أنّ لبنان كانت على مشارف الإفلاس قبل أسابيع قليلة، لكنها وقعت مؤخرا برنامج إنقاذ مع صندوق النقد الدولي بقيمة 3 مليار دولار.

الخبير الاقتصادي معز الجودي عاب على الحكومة التّونسية غياب التواصل مع المواطنين ووسائل الإعلام، إلى جانب التعتيم والاقتصار على البيانات، في حين أن البيانات يجب أن يسبقها نقاش وطني وفتح للملفات الاقتصادية وإيضاح الإصلاحات المستقبلية وخارطة الطريق للخروج من الأزمة.

الجودي أشار كذلك إلى أن صندوق النقد الدولي سيكون حازما أكثر مع تونس هذه المرة بسبب فشل المفاوضات في السابق، مضيفا أن الصندوق ليس لديه ثقة تامّة في الحكومة الحالية ويرغب في ضمانات منها .

كما اعتبر معز الجودي أن الإصلاحات المطلوبة من تونس ليست مستحيلة، لكنّ المناخ غير ملائم والرؤية السياسية غير واضحة.

وتابع الجودي: “المفاوضون التونسيّون يجب أن يكونوا أقوياء وقادرين على فرض بعض الشروط وعدم مغالطة صندوق النقد الدولي، مع إيضاح الخطة المستقبلة لإنقاذ البلاد من الأزمة والخطة الكاملة لذلك.