مقداد السهيلي لزينب فرحات: صحة ليك …قداش فرحتلك بالموت؟؟؟

كتب: مقداد السهيلي
صحيح الواحد كيف يفقد حد عزيز عليه يحزن ويبكي ويتآثر على فراقو .. آما اليوم كل شيء تبدل … حتى الموت … جاء النهار اللي ولينا نفرحوا فيه لآي صاحب يتوفى … إينعم نفرحوا وكان لازم نحسدوه !!!


ما تستغربوش مالشعور هذا اللي آنا واحد مالناس وليت نحس بيه … على خاطر آش مازال يعجب في هالدنيا الخايبة !! وهالبلاد الحرفة !!! منين تدور تلقاها كحلة .. مسكرة .. طايحة منتنة .. معفنة … خراب في خراب …
وضعية يلزمها عشرات السنين خدمة وجدية وفم مسكر باش تاقف شوية على ساقيها … وهذا موش تشاؤم بالعكس نظرة ثاقبة للواقع من غير نوار وتلفيق وتقشقيش حناك …
زينب … صحة ليك … فرحتلك … من عروش قلبي … ارتحت مالهم … خرجت مالغم … لا عين ترى لا قلب يوجع … ماكس … شهير من زمان … وينساوك … ويتعداو لغيرك … وانت ماشي … هاك ماشية بحذاها … صفية باش تفرح بيك… وتفرحلك اللي ارتحت بعد سنين مالتعب في بلاد الكلب والجرب…