ملعب نهائي كأس فرحات حشاد يورّط الجريء…

وديع الجريء

انقسمت الآراء والمواقف بخصوص الملعب الذي سيدور فيه نهائي كأس تونس لكرة القدم في نسخة فرحات حشاد 2022.

وتتجه جامعة كرة القدم الى إقرار العودة لملعب رادس بعد 3 سنوات من الغياب وتبرّر الجامعة موقفها بأن الفقيد عاش آخر سنوات حياته وتوفيّ في جهة رادس…

وفي المقابل فإن القرار خلّف استياء كبيرا في مختلف أرجاء ولاية صفاقس والشارع الرياضي بها حيث تم اعتبار الأمر نكثا للوعد من الجريء وتشويها للتاريخ على اعتبار أن فرحات حشاد أصيل قرقنة وكان بالامكان ايجاد حل مسبقا بخصوص الملعب تماما كما حصل في نهائي جربة باسم الفقيد صالح بن يوسف…

كما تم اعتبار الخطوة طمسا لتاريخ الجهة رياضيا واستنقاصا من تاريخ مدرسة عريقة اسمها محيط قرقنة…

محمد علي