من علامة حب الله لعبده منعه ما تحبه نفسه ورده الى ما يحبه له ربه

(من حكم وماثورات الامام الشاذلي)

كتب:  محمد صلاح الدين المستاوي

قال رضي الله عنه.

( اذا منعك ما تحب وردك الى ما يحب فهي علامة محبته لك).

……………………………

من فيض هذه الحكمة

الخطاب من الامام الشاذلي رضي الله عنه للمريد السالك السائر في طريق مرضاة ربه وهو يجاهد نفسه الامارة( بالسوء) التواقة للعلو في الدنيا. *يدعوه بان يمعن النظر والتدبر في تصريف الله للامور وقد يكون في بعض الاحيان عكس ما ما يريد وما بقي في نفس السالك من تعلق بغير الباقي من بهارج الحياة الدنيا وزينتها وهي التي لاتساوي عند الله جناح بعوضة وهي الفانية والزائلة.

*يوجه الامام الشاذلي رضي الله عنه المريد السالك الى ينبغي ان يرضى بكل ما يصدر عن ربه ومولاه ففي ذلك الخير كل الخير. فاذا منع الله المريد ما تحبه نفسه( من ومن ومن زينة الحياة الدنيا وبهرجها) ورده الى ما يحبه الله سبحانه وتعالى من عبده الصالح من قوي الصلة بالله والرضا به والالتجاء اليه والاحتماء به بمداومة ذكره وشكره و لذيذ وحلاوة مناجاته والضراعة اليه والانس به والفرار من سواه من كل شاغل يشغل عن الله فان ذلك المنع من الله من علامة حب الله لعبده .

.

*فيوضات ربانية يجريها الله تبارك وتعالى على لسان العارف بالله القطب شيخ الشيوخ ومفخرتهم سيدي ابي الحسن الشاذلي رضي الله عنه

جعلنا الله من اتباعه وسالكي طريقته التي هي طريقة الحقيقة والشريعة .طريقة الكتاب والسنة .طريقة الحال والمقال .طريقة الظاهر والباطن .طريقة الحب الذي لاحد له لله ولرسوله وللصالحين من عباد الله.

*الا يحق لنا معاشر الشاذلية ان نفخر بالامام الشاذلي رضي الله تعالى عنه الذي ترك في هذه الربوع التونسية بقية من سيرته العطرة وعمله الصالح الجاري في المغارة والمقام( قرانا يتلى( الحال المرتحل على مر العقود).

*واذكار ااوادعية وضراعات( هي احزاب الامام الشاذلي) .

*وصلوات على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصيغ الماثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن السلف الصالح من الصحابة والتابعين ومن تبعهم باحسان والتي للشاذلية وشيخ شيخهم المولى عبد السلام بن مشيش و للامام الشاذلي وللامام الجزولي صاحب (دلائل الخيرات) وللا مام الهاروشي ( كنوز الاسرار)وغيرهم من ائمة الشاذلية نصيب الاسد فيها(و كذلك اخوانهم من العارفين بالله) .

* صيغ رائعة تنا فسوا فيها في الصلاة على خير البرية عليه الصلاة والسلام عملا بقوله جل من قائل( ان الله وملا ئكته يصلون على النبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) صدق الله العظيم.