مهرجان قفصة: حفل أمينة فاخت يكلف المهرجان ثمانين ألف دينار

أمينة-فاخت

بمساهمة ستة داعمين له ومنذ انبعاثه لم يشهد مهرجان قفصة الدولي فراغا وارتباكا مثل الدورة 42 التي انطلقت يوم 10 اوت ليتواصل على امتداد اربعة عشرة يوما المهرجان والذي كان مبرمجا يوم 29 جويلية الماضي, إلاّ أنّ أشغالا طلبتها لجنة فنّية مُختصّة في مراقبة شبكات الكهرباء والبناءات المدنية, قد أدّت إلى تأجيل موعد إنطلاق المهرجان.
هيئة المهرجان لم تحافظ على أغلب العروض الفنّية التي كانت قد أعلنت عنها في ندوة صحفية سابقة,
بإستثناء بعض العروض التي سيتمّ التخلّي عنها وتعويضها بعروض أخرى, بسبب إلتزامات سابقة لاصحاب تلك العروض وصعوبة إعادة برمجتها من جديد في قفصة، بعد التأخير الحاصل في إنطلاق مهرجان قفصة سهرة الافتتاح الجديدة امنتها الفنّانة زهرة لجنف, على أن تكون سهرة الإختتام بعرض فنّي للفنّان نبيل بن علي, وهو عرض مدعوم من صندوق التشجيع على الإبداع الأدبي والفنّي.
عرض الفنّانة امينة فاخت رغم حضور الجمهور كبير متعطش لاغنيها غنت له اغانيها المعروفة على امتداد ساعة وربع أجهدت نفسها بان تكون سيدة الركح للاسف فشلت فشلا ذريعا.. ليكلف المهرجان ثمانين الف دينار ومع مُغنّي الراب البلطي وايضا بالفنّان الشعبي رؤوف ماهر , بالإضافة إلى برمجة سهرة لموسيقى الرّاي.
أمّا أحبّاء الفنّ الرابع، فسيكونون على موعد مع ثلاث عروض مسرحية لمسرحيات “القرهمانة” للفنان معز التومي، ومسرحية “زوم” لمركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة. وكذلك مسرحية “أولاد سعاد” للممثلة نعيمة الجاني.
وبرمجت هيئة المهرجان كذلك عرضا لفيلم “غدوة” للممثل والمخرج ظافر العابدين، وعرضا تنشيطيا للأطفال واخيرا وليس اخرا و على إثر الهرسلة التي تعرض لها الإعلامي و المدون بصفحة قفصة الإخبارية عبد القادر جلال من قبل أعوان الحراسة التابعين لهيئة مهرجان و منعه من الالتحاق بالمكان المخصص للاعلاميين و الصحفيين بدون أسباب تذكر علما و أنه يحمل بطاقة pass_press مقدمة من إدارة المهرجان و ذالك لمواكبة العروض…
توفيق جلال