موراتا: تعرضت إلى تهديدات بالقتل في يورو 2020

عبر مهاجم منتخب إسبانيا، ألفارو موراتا، عن استيائه بسبب تلقيه رسائل تهديد بالقتل على خلفية أدائه السيء في بطولة كأس أمم أوروبا “يورو 2020”.
وتعرض ألفارو موراتا لانتقادات من قبل وسائل الإعلام والجماهير في إسبانيا بعد تقديمه أداء غير مقنع في المباريات الثلاث التي خاضها كأساسي مع منتخب بلاده في دور المجموعات من البطولة القارية.
 وشارك موراتا، البالغ من العمر 28 عاما، ضمن التشكيلة الأساسية لمنتخب إسبانيا في مبارياته ضد السويد، وبولونيا، وسلوفاكيا، لكن المدرب لويس إنريكي استبدله في كل مرة.
ورغم تسجيله هدفا في مباراة بولندا، إلا أن مهاجم جوفنتوس أهدر عدة فرص سهلة أمام المرمى، فضلا عن إضاعته ركلة جزاء في مباراة سلوفاكيا، التي شهدت تسجيل فريقه 5 أهداف دون أن يسجل هو أي هدف.
وقال موراتا في تصريحات لإذاعة “كادينا كوبي” الإسبانية: “ربما لم أقوم بعملي بالشكل المطلوب، أتفهم فكرة أني أتعرض لانتقادات، لأني لم أحرز الأهداف، لكني أتمنى أن يضع الناس أنفسهم في مكان شخص يتعرض لتهديدات بالقتل، أبلغوني بأن أطفالي يجب أن يموتوا”.
وأضاف: “علي أن أبتعد عن هاتفي هذه الفترة، لم أنم طوال الأيام القليلة الماضية بسبب (الأدرينالين)، لم أستطع النوم لمدة 9 ساعات بعد مباراة بولندا (في الجولة الأولى)، أتقبل الانتقادات بسبب عدم تسجيل الأهداف، لكني وعائلتي نتعرض لتهديدات بالقتل”.
وواصل المهاجم الدولي: “بشكل عام أنا سعيد جدا، لكن ما يضايقني أني لا أؤدي واجبي كما يجب، الجماهير تطلق صافرات الاستهجان ضدي خلال عمليات الإحماء، لكني غير سعيد لأني سددت ركلة الجزاء أمام سلوفاكيا، وأضعتها”.

 المصدر: آس الاسبانية