مونديال قطر: غالبية البرتغاليين يطالبون بإحالة رونالدو على ‘البنك’…

كريستيانو رونالدو

بدأت ثقة البرتغاليين في نجمهم الأول كريستيانو رونالدو تخفت شيئًا فشيئًا، بينما يشكّل شبه إجماع داخل الجماهير في البلد على ضرورة عدم إشراكه أساسيًا في القادم من مباريات المنتخب في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في قطر؛ بسبب المستوى الذي ظهر به في مباريات الدور الأول.

ونقلت صحيفة “أس” (AS) نتائج استطلاع أجراه موقع “أي بولا” (A Bola) البرتغالي، وأظهر أن 70 بالمائة من المشاركين يفضّلون عدم إشراك رونالدو أساسيًا في مباراة سويسرا القادمة، في ثمن نهائي كأس العالم.

خيبة أمل

وكان البرتغاليون يأملون أن يخيب “الدون” كل الشكوك حول التراجع الكبير في مستواه في مانشستر يونايتد وأن يردّ عليهم بأداء “خرافي” في المونديال، غير أنهم أصيبوا بخيبة أمل إضافية بسبب الوجه الشاحب الذي ظهر به في مباريات الدور الأول.

ولم يسجل رونالدو سوى هدف وحيد ـ من ركلة جزاء أمام غانا ـ ولم يظهر له أي تأثير على أداء المجموعة، كما أضاع فرصًا سهلة في مباراة كوريا الجنوبية الأخيرة، بالإضافة إلى الجدل الذي أثاره حول ردة فعله تجاه مدرب المنتخب فيرناندو سانتوس في المباراة نفسها، بعد أن قرر استبداله.

وضع مشابه لمان يونايتد

ووفق الصحيفة الإسبانية، فإن رونالدو يعيش وضعًا مشابهًا لذلك الذي كان يعيشه في ناديه الإنجليزي السابق، حيث انتهى به الأمر بديلًا قبل كأس العالم، لإفساح المجال للاعبين الآخرين الذين قدموا أداءً جيدًا؛ على غرار رافائيل لياو وأندريه سيلفا أو غونسالو راموس.

ولم يتوقف الجدل عن مرافقة رونالدو منذ بداية كأس العالم في قطر، بداية بقرار ناديه الإنقليزي فسخ عقده – بعد خروجه الإعلامي الشهير- ثم بتراجع مستواه البدني في المباريات الأولى، وانتهاء بالحركة المثيرة التي قام بها لمدربه بعد تبديله، والتي لقيتْ انتقادات لاذعة من قِبل الجماهير.

ومن أجل إطفاء نار الغضب ووضع حدّ للجدل، أوضح رونالدو (38 عامًا) -في تصريحات تلت المباراة- بأن الحركة التي قام بها كانت موجّهة لأحد لاعبي كوريا الجنوبية الذي طلب منه الإسراع في الخروج، وليس على مدربه الذي قرّر تبديله.

يُشار إلى أن منتخب البرتغال سيواجه سويسرا -الثلاثاء المقبل- في واحدة من أقوى مباريات دور ثمن نهائي كأس العالم، وفي حال تأهله سيواجه الفائز من مباراة المغرب أمام إسبانيا.