نائبة وزير الخارجية الأمريكي: واشنطن ملتزمة بمعاضدة تونس في مسارها الانتقالي

U.S. Under Secretary of State Wendy Sherman sits after arriving for a trilateral meeting with UN-Arab League envoy for Syria Lakhdar Brahimi and Russia's Deputy Minister of Foreign Affairs Gennady Gatilov during the second round of negotiations between the Syrian government and the opposition at the European headquarters of the United Nations, in Geneva, Switzerland, February 13, 2014. REUTERS/KEYSTONE/Valentin Flauraud/Pool (SWITZERLAND - Tags: POLITICS) - RTX18R7Q

أكدت ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الامريكي التزام الادارة الامريكية بدعم تونس ومعاضدة جهودها في انجاح مسارها الانتقالي وارساء مؤسساتها الدستورية، قائلة ان الولايات المتحدة تنظر الى تونس كشريك متميّز وتعتبر العلاقات القائمة بين البلدين مبنية على قيم مشتركة اساسها الالتزام المتبادل بمبادئ الديمقراطية والتطور.

واضافت في ندوة صحفية افتراضية انعقدت مساء يوم أمس الجمعة بمقر السفارة الامريكية بتونس مع ممثلي عدد من وسائل الاعلام الوطنية ان بلادها وفرت في العشرية الاخيرة دعما ماليا وتقنيا لتونس لتعزيز مؤسساتها الديمقراطية وسياساتها الامنية مشيرة الى ان هذا الدعم يشمل التمويل وتوفير المساعدات الصحية لاسيما لمواجهة ازمة كوفيد 19
التي تجتاج العالم باسره.

وافادت شيرمان ان الرئيس الامريكي جو بايدن كان اعلن خلال هذا الاسبوع عن تبرع الولايات المتحدة ﺒ50 مليون جرعة اضافية من التلقيح المضاد لكورونا وترفيعها في شهر جوان لتصل الى 80 مليون جرعة، مؤكدة ان تونس ستكون في صدارة الدول التي ستتمتع بهذه التبرعات سواء عبر التبرع المباشر او من خلال منظومة “كوفاكس”.

وقالت في نفس السياق ان بلادها تتطلع مع بداية الاسبوع المقبل الى توقيع اتفاقية « مؤسسة تحدي الالفية » مع تونس بقيمة 500 مليون دولار لدعم قطاعات النقل والتجارة والتصرف في الموارد المائية بما من شانه المساهمة في خلق مواطن شغل للتونسيين وتعزيز الاقتصاد الوطني وان يجعل من موضوع التغير المناخي محور اهتمام من قبل تونس مضيفة ان التغيرات المناخية وارتفاع مستوى البحر يشكلان تهديدا لنمو تونس الاقتصادي،  وان هذه العوامل تدفع الولايات المتحدة الى مواصلة التعاون والحوار مع الحكومة التونسية ومع مكونات المجتمع المدني في هذا المجال.