نابل: بطحاء ” الربط ” مصب للزبلة والبلدية آخر من يعلم

لما كتبنا أن اللامبالاة و الاستهتار قد بلغا مداهم في بلادنا بعد انتفاضة 2011 لم نكن نبالغ بل صدعنا بالحقيقة و نقلنا الأحداث كما هي وكما يتطلبه العمل الصحفي النزيه بعيدا عن البوز و حب الظهور، و دليلنا اليوم هي الصورة المحبطة التي رصدها الصريح أون لاين من قلب مدينة نابل و من حي ” الربط ” بالتحديد حيث الاصالة والتراث و الصناعات اليدوية التقليدية ، وجود بطحاء مهملة غير مسيجة في مجمع سكني مجاورة لأحد الجوامع القديمة على بعد أمتار من معقل الصناعات التقليدية اصبحت مصب للفضلات المنزلية و الروائح الكريهة تزكم الأنوف حلت محل عجعاجي البخور و روائح الياسمين والمسك التي دأبت محلات الصناعات التقليدية على توزيعها في كامل ارجاء الشارع الطويل بمحلاته يمينا وشمالا ، لكن لم يبق من تلك الصورة الجميلة إلا الجدران شاهدة على العصر القديم في ظل لامبالاة واستهتار جل المسؤولين في البلديات والمؤسسات الحكومية بمختلف هياكلها.
أسأل و أمر هل أصبح إنتشار ” الزبلة ” في احياءنا من تقاليدنا بعد ما ما همشنا صناعتنا التقليدية و تراثنا المعماري؟ كلامنا هذا موجها بالتحديد إلى كل من يهمه الأمر و خاصة بلدية نابل للتعجيل بازالة هذا المنظر المقزز الذي أفسد المنظر العام في قلب مدينة نابل البية.
عزوز عبد الهادي