نابل: فوضى مرورية عارمة…وبعض سوّاق التاكسي زادوا الطين بلّة!

عند خروج الموظفين من مكاتبهم تصبح محطات النقل “عجة ” في الطريق العام حيث يكثر إطلاق منبهات اصوات السيارات وانتهاك حرمة القانون دون موجب لأن الجميع يريدون العودة إلى منازلهم في أقرب وقت، ونشاهد بعض سواق سيارات التاكسي يتسابقون للفوز بالحرفاء كلفهم ما كلفهم ولو ادى بهم إلى الوقوف في وسط الطريق العام والدوران في وسطه جائز عندهم أمام انظار أسطول كامل من السيارات ينتظرون فخامة سائق التاكسي أن يتكرم عليهم وإفساح المجال لهم بالمرور وسط إطلاق منبهات السيارات احتجاجا على تعطيل حركة المرور…
لكن هذا الاحتجاج لم يرق لبعض سواق التاكسي الذين يمعنون في تعنتهم و التلفظ بألفاظ سوقية اتجاه كل من يلومهم على سلوكهم في الطريق العام في غياب إجراءات الردع ، و الادهى من كل ذلك هو عدم احترامهم لقانون الطرقات و قانون المظهر العام من ناحية الهندام والنظافة…
على المهتمين بهذا الشأن من سلطة جهوية وأعوان التنفيذ مراقبة محطات النقل من وقت لآخر وايقاف التجاوزات و محاسبة المخالفين ويكفي من التسيب الذي عم البلاد نظرا لغياب الردع والمحاسبة…
عزوز عبد الهادي