نابل: في غفلة من الجميع ‘غسالة النوادر’ تفضح ‘خنار’ البنية التحتية المتردية!

Nabeul

في أول سحابة صيف وهطول الأمطار لبعض الوقت، مرة اخرى  انكشف ‘خنار’ البنية التحتية لمدينة نابل من طرقات و أنابيب  الصرف الصحي التي لفظت ما بداخلها رافضة كمية مياه الأمطار الزائدة عن الاستيعاب… ما هذا إلا كشف للحساب قبل قراءة الكتاب!

كتاب كل المسؤولين الذين تعاقبوا على بلدية نابل وما ادراك من بلدية نابل عاصمة الوطن القبلي الذين عجزوا عن إيجاد الحلول الكفيلة لإصلاح ما يجب اصلاحه والصور القادمة من اهم حي في مدينة نابل حي  مؤسسات الدولة، حيث مركز ولاية نابل و الدائرة الابتدائية للمحكمة الإدارية و المحكمة الابتدائية والفرع الجهوي للبنك المركزي إضافة إلى المحلات التجارية المتعددة…
لما لفظت بالوعات الصرف الصحي سوادها وروائحها الكريهة في منظر ترفضه الأنظار و الاخشام البشرية في أول نزول للمطر في فصل الصيف فما بالك بأمطار فصلي الخريف والشتاء…
والمشرفون على بلدية نابل مازالوا يستشرفون و يفكرون و العجز يرافقهم في تنقلهم وترحالهم و اجتماعاتهم  لإيجاد الحلول  مع الديوان الوطني للتطهير العاجز بدوره على القضاء على النواقص والنقاط السوداء التي تؤرق المواطن في حياته اليومية ومروره بالشوارع والانهج وبالوعاتهم تلفظ المياه الوسخة والروائح الكريهة في مشهد يرجعنا إلى سنوات  ما بعد الاستقلال خلنا أننا قد تخلصنا منها نهائيا، لكن عدم كفاءة بعض المسؤولين في مؤسساتنا الحيوية وسوء تصرفهم يجبرنا على التعايش مع المشاهد التعيسة في شوارعنا وأنهجنا.

عزوز عبد الهادي