نابل: مشاهد مخجلة من شاطئ دار شعبان الفهري!

الفقر والكورونا و الاوساخ كوارث كلها تكالبت مع هواة السياسيين الفاشلين على بلادنا فحطموا الصورة الناصعة التي بناها رجال ونساء عاهدوا الله على صون هذا البلد الجميل رغم الصعوبات و العراقيل، وفي رمشة عين وغفلة من الجميع طاح كل شيء في الماء بتعلة الدفاع عن الديمقراطية و حقوق الانسان و حرية التعبير، لكن هذه التعابير كانت ولازالت ” ماعون صنعة ” لا أكثر ولا أقل…
و ابرز أحد نقاط فشل الحكومات التي تداولت على مقاليد الحكم هي انتشار الاوساخ و الفضلات في كل ارجاء البلاد وخاصة الشواطيء البحرية التي كانت محجا للسياح الاجانب والمحليين تسعد الأنظار، لكن بعد عشرة سنوات اصبحت تلك الشواطيء مصبات للفضلات و الاوساخ ومثالنا الحي شاطىء ” الليدو ” بمدينة دار شعبان الفهري والصورة المقززة الذي لا يقبلها عاقل مهما كانت الظروف…
مطلوب التدخل العاجل وازالة هذه المناظر المخلة بحضارة هذا الشعب وسمعة مدينتي نابل ودار شعبان الفهري المتجذرة في التاريخ.
عزوز عبد الهادي