نابل: 578 إصابة جديدة بفيروس كورونا والخطر على أبواب الجميع

بعد تفاقم الوضع الصحي بالجهة من جراء وباء فيروس كورونا القاتل، اضطرت الجهات المسؤولة على فرض الحجر الشامل على مدينة نابل و الحجر الموجه على بقية المناطق بالولاية لكن “النافع ربي” فاضطرت السلطة الجهوية لفرض الحجر الموجه على كامل ولاية نابل، لعل تتنفس الجهة و تتكسر حلقة العدوى ، لأن المواطن لم يمتثل إلى هذه القرارات ولا الجهات المكلفة بتنفيذها نجحت في تنفيذها والنتيجة تزايد الاصابات بشكل لا يصدق، وكأن الجميع ينتظر المجزرة الجماعية في البلاد حتى يستفيق الجميع من غيبوبة الاستهتار واللامبالاة في غياب دولة القانون التي تطبقه على الجميع بلا خوف أو تردد، لكن بما أن الدولة ” سايبة ” و حكامها يتناحرون من اجل المناصب ومن أجل الحكم فطبيعي أن قراراتهم لم ولن تجد صدى ولا الاحترام لدى الشعب التونسي، الذي مل من ترهاتهم و عركهم المتواصل على حساب صحة وقوت المواطن، لذلك نشاهد الفوضى قد عمت البلاد و الإصابات بفيروس كورونا في ازدياد كبير و خطير و أعداد الموتى بلغ المحظور والكل يتفرج نكالة في هذا البلد الجميل و المسالم ، و حصيلة اليوم السبت3 جوان 2021 بلغت 578 إصابة بعد اجراء 1581 تحليلا بين المختبرات الحكومية والخاصة وتسجيل 4 حالات وفاة بين الامس واليوم و اصبحت الجنازات يومية و الموت على أبواب الجميع ، والحلول غير واضحة المعالم أو معدومة من أساسها إلى حين يفرجها ربي علينا جمبعا.
عزوزعبد الهادي