نقشة: أكتب لكم من معرض القاهرة للكتاب حيث تجولت واستمتعت؟؟؟

كتب: أبو زياد
لم اسافر الى القاهرة ولكن كاْنني في القاهرة …منذ يوم امس انتقلت بفكري ووجداني وقلبي الى بلدي الثاني مصر العزيزة حيث “صرتي مدفونة ” …انني اعيش كل تفاصيل معرض القاهرة للكتاب الذي فتح ابوابه امس واستقبل 72 الف زائر واليوم الجمعة كان الإقبال أكثر …اتابع اخبار المعرض وكاْنني اتجول بين اجنحته …انني اتصفح الكتب واقرا العناوين وابحث عن الكتب الجديدة وما اكثرها …ومعظمها تغريك …وتطلب ودك …وتعرض نفسها عليك بدلال …وسحر …وجلال …

وهذا كتاب جديد للشيخ احمد الطيب اعجبني عنوانه : القول الطيب …وما احوجنا الى الكلام اللين والحسن الذي نفتقده في هذا الزمان الذي انتشر فيه الكلام القبيح والمبتذل والتافه …اما عن الروايات الجديدة فلا تشغل بالك بها …انك لن تستطيع الاطلاع الا على بعضها فهي اكبر من ان تقتنيها او تحملها او تطالعها …وهناك دراسات …وحكايات …وفصول …واسرار …ومذكرات …وتحاليل في مختلف الميادين …كلها انت تود لو تحصل عليها …
وهناك سلسلة جديدة اصدرتها وزارة الثقافة المصرية جمعت فيها عيون الادب المصري فهي عبارة عن مادبة غنية بالاطباق الشهية ولك ان تنتقي ما يناسبك وسوف لا تدفع في الكتاب الا حوالي 5 دنانير فقط …هكذا حددت الوزارة ثمنها ..وكم تمنيت ان افوز باكثر عدد ممكن من هذه السلسلة التي تصدر بعنوان : ” ثقافتك …كتابك ” …انني اكتب لكم من القاهرة …وكاْنني ازور المعرض …هكذا شعوري …وهكذا اتخيل …والحمد لله كثيرا على نعمة الخيال التي لم افتقدها في زمن الجفاف …والنكران …والانكار …والرداءة …والتفاهة …والسقوطية …
لقد ابعدني هذا المعرض الذي اعشقه واتابعه سنويا واعيشه بفرح طفولي … ورغبة في التحليق الروحي …ابعدني وشغلني عن كثير من الغباء …والبهامة …والنذالة …والسطحية …والتصطيكة …وقد شدني كثيرا …كثيرا العنوان الذي اختاره المعرض لنفسه في دورته الجديدة …انه عنوان جميل ومشحون بالمعنى : ” في القراءة حياة ” …نعم في القراءة حياة لمن يرغب في الحياة …ولمن يطلب الحياة …ولمن يحرص على الحياة …ان الله خلقنا وقدم لكل واحد منا اجمل واحلى واغلى هدية وهي الحياة لنحياها ونستمتع بها …وهدية الله لا ترد …