نقشة : الشجرة شجرتكم وليست شجرة قيس سعيد …

كتب: أبو زياد

ما حدث كان متوقعا…ومنتظرا…ومن قبيل التطور الطبيعي الذي يفرضه التاريخ في لحظة تكتمل فيها الأسباب وتنضج فيها اللحظة نفسها…وكانت هناك إشارات كثيرة تشير الى ان عاصفة ما …او مفاجاة ما …أو عملية جراحية ما …أو طبخة ما ستحدث في تونس ولا احد لديه القدرة على منع حدوثها…وهذا ما حدث…

ويخطئ من يظن اليوم أنه سيوقف هذا الذي حدث فما حدث قد حدث…لكن المشكل هو كيف سيتم التعامل مع الواقع الجديد …هل سيكون التعامل مع شجرة مريضة يجب مداواتها والعناية بها …او سيتم حرق الشجرة بدعوى أن ثمرتها مسمومة …ذلك هو مربط الفرس …وتلك هي القضية الجوهرية …والخوف كل الخوف أن يتخمر التوانسة اكثر من اللازم فيظنون ان الشجرة شجرة قيس سعيد وليس شجرتهم فيتركون الحبل على الغارب ويتركون له “الملمة وما ثمة” …