نقشة: حمة الجريدي في الشط …

الشط

كتب: صالح الحاجّة                  

 من اطرف ما قرات وانا عبدكم يموت في الضمار والطرافة ويكره المساطة والبلادة …من اطرف ما قرات اليوم في الفيسبوك وبالتحديد في صفحة ” ماكش جريدي كان ما  ” هذه الطرفة …ما اسمحها …وما احلاها …تمتعوا بقراءتها مثلما تمتعت :

أجساد عارية في البحر deux-pièces ,Topless ماشافوهمش شافوني كان نا هزيت إفيّمْ ملوخية وشقالة كسكسي ودلاعة وصحن سلاطة مشوية