نقشة: دول قوية ومع ذلك (هزها الماء) …

كتب: أبو زياد

وأنا أتابع ما خلفته الفيضانات من كوارث ومصائب وخسائر في المانيا وبلجيكا وهولاندا لم أصدق عيني …وذهب في ظني في لحظة ما . ان ما اراه حدث في بلدان حالها حال الله ومتعودة على  مصائب الفيضانات لا في دول تنعم بالازدهار والرفاهية وتملك من الامكانيات ما تملك …ولكنها الحقيقة التي لا تحتمل الشك …نعم هي دول ( لاباس عليها ) اوشك الماء ( ان يهزها ) …لماذا ؟ لان هذه الدول وامثالها دابت على تحدي الطبيعة … وعملت على تغيير مجرى الكون … واستخفت بالقوانين الكونية فكانت النتيجة ان ردت الطبيعة الفعل ردا لا يملك الانسان له قوة او ردا او تحصينا …انه الصراع غير المتكافئ …ويبدو اننا في بداية صراع سيطول وسيكون مرعبا ورهيبا …     

على الانسان ان لا ينتظر غير الفيضانات والزلازل والعواصف والتقلبات الجوية الرهيبة …إن عصر جنون الطبيعة أعلن عن بدايته …والغرب بتجاربه النووية …وغلوه الصناعي …وتلويثه للبيئة …واعتداءاته المتكررة على نواميس الكون …هو المسؤول عن هذا الجنون التي ستكون فاتورته مكلفة جدا …