نقشة: سحر أمينة فاخت ‘المهبولة’…

أمينة فاخت

كتب: صالح الحاجّة

 بعد غياب طويل رايت امينة فاخت تغني في مهرجان قابس وسط جمهور كبير تسلطن معها …وما أدشهني وأسعدني أنني وجدت أمينة (اللي توحشناها برشة)  مازالت امينة… فهي كالعادة مهبولة وخارج النص وتغني من كوكب اخر لا تعرف عنوانه ومكانه إلا هي …

وترسل منه الى جمهورها شطحاتها …وتاوهاتها …ونشوتها …فاذا بجمهورها سكران وما هو بسكران …انه سعيد …وهابل …وشايخ …ومبتهج …وسعيد …وتلك هي أمينة …انها منجم للفرح يوزع الفرح على التعساء …وغير التعساء …إن التقدم في السن لم يزد امينة الا تمسكا بخطها الفني الذي عرفها به الجمهور منذ بدايتها …ربما حضورها فوق الركح اصبح اقل جاذبية حتى لا اقول اقل إثارة ولكن الصوت …والاداء …والاحساس …والتسلطين فكلها عناصر موجودة ومازالت ثابتة وتقاوم سرعة قطار العمر…