نقشة: ‘سلعة’ في تونس مرفوضة حتى ولو تكون بـ ‘بلاش’..

كتب: أبو زياد 
قال اليوم الاديب الناصر التومي أنه لم يجد من ينشر له رواياته التي كتبها في السنوات الأخيرة وهي 4 روايات بالتمام والكمال …وهذا أمر مؤلم ومحزن لمن احترق وهو يكتب ثم في النهاية لا يجد غير اللامبالاة …والتجاهل …ويكون احتراقه كالانتحار التافه …والتومي ليس إلا احد الذين لا يجدون من ينشر أعمالهم ولو دون مقابل …إنهم بالعشرات يقفون (بالصف) على أبواب دور النشر …وأعرف على سبيل المثال صديقي صلاح الدين المستاوي الذي لديه عدة مخطوطات ذات قيمة ومعنى ولكنه لا يجد من يتولى نشرها …(وعلاش نمشيو بعيد) …انا شخصيا اعددت عدة كتب منها كتاب عن رحلتي مع الصحافة …ومنها كتاب عن الفيسبوك ومافعله في تونس …ومؤلفات أخرى أرهقتني ولم اجد الناشر التي اقدمها له كهدية ولا انتظر منه حتى عبارة بارك الله فيك …لقد اقتنعت بأنني أحرث في البحر …ولكن بما انني تعودت على هذه النوعية من الحرث فإنني غير غاضب …ولا متأسف …ولا حزين …انا (نضرب في روحي بالكف) فقط …