نقشة: سنرجع يوما الى حيّنا…

كتب: أبو زياد
سنرجع يوماً إلى حيّنا…ونغرق في دافئات المنى
سنرجع مهما يمرّ الزمان وتنأى المسافات ما بيننا…

هكذا رددنا ومازلنا نردد بكل حماس خلف العظيمة فيروز …لم نيأس …ولم نمل ..ولم نفقد الحلم الجميل ..حلم العودة الى فلسطين …والى القدس …مرت سنوات ونحن على نفس الحال …ننام طويلا الى أن توقظنا أصوات البنادق والدبابات والصواريخ والطائرات وصرخات الاطفال والارامل… فنستيقظ قليلا لنغني مع فيروز: سنرجع يوما الى حيّنا …ثم بعد ذلك نعود الى نومنا بكل اطمئنان وفرح لأننا نعتقد أننا عندما غنينا مع فيروز قد قمنا بالواجب …