نقشة: عون أمن يموت امام مستشفى وهو يستجدي جرعة اوكسجين …هل تصدقون انتم ذلك ؟؟؟

كتب: أبو زياد
عندما رايت الاطار الامني جمعة عبود وهو ( ممدود ) امام مستشفى ابن الجزار بالقيروان خطر على بالي ان ما اراه لا يتعدى المشهد المفبرك …وان المسالة قد تكون ( كاميرا كاشي ) …يستحيل ان يخطر على بالي انني ارى مواطنا تونسيا على تلك الحال …مستحيل ان اصدق ان المسالة جدية وحقيقية …هل وصلنا الى الحد الذي يموت فيه المواطن في الشارع وعلى قارعة الطريق وامام مستشفى …
كيف اصدق ان حياة التونسي اصبحت تتساوى مع حياة بعوضة …او ناموسة …او برغوثة …مرات عديدة كتبت في اكثر من موضع وقلت واكدت انك يا تونسي انت ولا حاجة …انت بلا قيمة …انت غريب بين قومك …ولكن لا احد كان يصدق او يقتنع …كانوا في كل مرة يتهمونني بالمبالغة والشطط والمغالاة …
ولكن هاهي واقعة القيروان التي راينا فيها الشرطي عم جمعة رحمه الله يستجدي جرعة من الاوكسجين بعد ان اختنق ولكن لا مجيب …ولا من اسعفه …ولا من اكترث …وتركوه جثة هامدة فوق الاسفلت .. تؤكد اننا نعيش في وطن نموت من اجله ولكنه في المقابل لا يعبأ بنا وقد يمنعنا حتى من التنفس بصورة طبيعية … فهل هذا وطن ؟؟؟…هل هذه بلادكم ؟؟؟…