نقشة: في ذكرى عبد الباسط عبد الصمد …صوت من السماء …

عبد الباسط عبد الصمد

كتب: صالح الحاجّة

في ذكرى انطفاء شمعة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد (30 نوفمبر 1988) لا يمكن أن لا أتذكره وأذكره واحييى روحه واقول فيه وعنه كلمة ولو مختصرة…

إنني أعيش مع تسجيلاته يوميا …ولابد لي كل يوم من لحظة صمدية اتطهر…واغتسل خلالها من جراثيم النفاق والمنافقين …والعبث والعابثين …والظلم والظالمين …صوته دواء …وترتيله سحر …والاستماع اليه طمأنينة وانشراح …لقد لقبوه بلقب (صوت مكة) وبألقاب اخرى كثيرة هو جدير بها …أما أنا فانني أُلقبه بـ (صوت من السماء) …

رحم الله الشيخ عبد الصمد وبارك الله في العلم الذي جعله يمكث على الأرض حتى من بعد غياب…