نقشة: كذبوا قبل 14 جانفي وبعده …وربي كشفلهم حالهم …

كتب: أبو زياد 

قبل 14 جانفي كثيرا ما نبهنا إلى خطورة وبشاعة وأضرار الاستقواء بالأجنبي …وكم كتبنا …وكم صرخنا …وكم حذرنا …ولكن للاسف الشديد لم يسمعوا منا واستمروا في غيهم …وغبائهم …وخيانتهم …وعمالتهم …وكان هناك من يحرض على تونس عيني عينك…يحرض في البيت الابيض …والكونغرس الامريكي …وقصر الاليزي …وحتى الامم المتحدة …وكان “يتبكى ويتشكى ” لدى المنظمات الدولية …وكانوا يكتبون التقارير الملغمة والحاقدة للسفارات الاجنبية ويضعون فيها  اسرار الدولة “زعمة …زعمة ” …هؤلاء الذين كانوا بالامس  يستقوون اصبحوا اليوم يستنكرون …ويدينون …ويعارضون هذا الاستقواء …فسبحان مغير الاحوال …الاستقواء بالاجنبي بعد ان كان ” ماعون صنعة ” اصبح اليوم خيانة وجريمة …لقد كذبوا مرتين …مرة قبل 14 جانفي …ومرة بعده …